فضيحة جديدة تهز “الفيفا”. قائد نيكاراجوا: لم أصوت لميسي والاتحاد الدولي زور صوتي له

0

- الإعلانات -

في مفاجأة من العيار الثقيل، ظهرت عملية تلاعب بالأصوات ضد جناح ليفربول الطائر محمد صلاح، من أجل ابعاده عن نيل الأفضل في العالم، أوو الدخول إلي القائمة لمُصغرة لحصد لقب أفضل لاعب في العالم المُقدمة من الفيفا « THE BEST ».

فضيحة جديدة تهز "الفيفا". قائد نيكاراجوا: لم أصوت لميسي والاتحاد الدولي زور صوتي له

أكد قائد منتخب نيكاراجوا، خوان باريرا على أنه لم يصوت مطلقًا لصالح صانع الألعاب الدولي الأرجنتيني، ولاعب برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي في التصويت الخاص بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، والخاص باللاعب الأفضل بالعالم.

وقال لاعب منتخب نيكاراجوا في تصريحات صحفية اليوم، الأربعاء، “لم أصوت لصالح ميسي، لقد فوجئت بوجود اسمى ضمن قائمة المصوتين لميسي، لقد صوت لميسي العام الماضى، لكنني لم أصوت له هذا العام”.

وتابع حديثه قائلًا لصحيفة “لا برينسا”: “فى العام الماضى تم إرسال رابط لي عبر البريد الإلكتروني الخاص بي من أجل التصويت، لكن هذه المرة لم أتلق شيئًا، وفوجئت بوجود اسمي ضمن قائمة المصوتين على جائزة “ذا بيست”، والتي ُتمنح للاعب الأفضل على مستوى العالم”.

وفي ذات السايق، فجر زدرافكو لوجاروشيتش، المدير الفني لمنتخب السودان لكرة القدم، اليوم الأربعاء، مفاجأة من العيار الثقيل، عندما أعلن إنه تفاجأ بتغيير صوته بجائزة أفضل لاعب في العالم “ذا بيست” من قبل الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”.

وتابع: “اخترت محمد صلاح في المركز الأول بقائمة أفضل اللاعبين بالعالم، ويليه الدولي السنغالي السنغالي ساديو ماني، ثم المهاجم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان في المرتبة الثالثة، وكنت قد أخذت صورة لورقة التصويت التي وقعت عليها مع الأمين العام للاتحاد السوداني لكرة القدم، ولا أعرف ما حدث بعد ذلك”.

يذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أوضح خلال بيانه النهائي حول المصوتين على جائزة الأفضل في العالم، أن المدرب الكرواتي لمنتخب السودان اختار ليونيل ميسي في المركز الأول، ثم فيرجيل فان دايك، لاعب ليفربول في المركز الثاني، تلاه ساديو ماني في المركز الثالث.

Leave A Reply

Your email address will not be published.